تنفتح الأبواب عندما تهز زلزلة كبيرة أساسات السجن.
تنفتح الأبواب عندما تهز زلزلة كبيرة أساسات السجن.

left right
point فإذا شهدت بلسانك أنّ يسوع ربٌّ، وآمنت بقلبك أنّ الله أقامه من بينِ الأموات، نلت خلاصك. (الرسالة إلى أهل رومية ١٠:٩)

point تنفتح الأبواب عندما تهز زلزلة كبيرة أساسات السجن.
point لماذا كان حافظ السجن مفزَعاً؟
point ماذا قال بولس وسيلا لحافظ السجن ليفعل؟

بولس وسيلا في السجن

الغناء في الليل

كان عدد الكنائس يزداد كل يوم فانتشر المؤمنون إلى أماكن أبعد من أورشليم. وكان المبشرون المجتهدون ينفذون مهمة يسوع لكي ينشروا الإنجيل في كل أنحاء العالم.
سافر بولس وسيلا بعيداً حتى وصلوا إلى فيلبي في شمال اليونان. وهنا علّموا بعض الناس الذين اجتمعوا كثيراً ما بجانب النهر لكي يصلون.
في يوم من الأيام قابل بولس وسيلا جارية وهي كانت تكسب مواليها مكسباً كثيراً بعرافتها. وحزن قلب بولس لأنه كان يعرف إن روح شريرة كانت تعمل من خلالها. لذا قال للروح الشريرة: "أنا آمرك باسم يسوع أن تخرجي منها." فخرجت في تلك الساعة.
من ثم كان أصحاب الجارية غاضبين لأن مصدر مكسبهم السهل خرج. أمسكوا بولس وسيلا وجرّوهما إلى القاضي. وهنا صرخوا: "إن هذان الرجلان يهوديان وهما يناديان إلى الاضطرابات بعوائد خلافاً للقوانين الرومانية."
فقام الجميع معاً عليهما بالضرب. وضُرِبَ بولس وسيلا بالسوط علناً وألقوهما في الأعمق زنزانة في السجن.
كان بولس وسيلا مطمئنين وسعيدين رغم كدماتهما المؤلمة وظهرهما النازف. في منتصف الليل كانا يصليان ويسبحان الله. لم يسمع أحد من السجناء مثل هذا من قبل.
وحدث بغتة زلزلة عنيفة حتى تزعزعت أساسات السجن. فانفتحت الأبواب وانفكت قيود كل المسجونين! حقاً استجاب الله لصلواتهما. فاستيقظ حافظ السجن ورأى الأبواب مفتوحة. وكان مرعَباً وظن أن المسجونين قد هربوا. وبالتأكيد سيتحمل المسؤولية عن لا مبالاة. وفي يأس استل سيفه ليقتل نفسه.
فناداه بولس: "لا تفعل بنفسك شيئاً لأننا جميعنا هنا!" فطلب حافظ السجن ضوءاً وخرّ لبولس وسيلا وهو مرتعد. "ماذا ينبغي أن أفعل لكي أخلص؟" سألهما.
"آمن بالرب يسوع المسيح فتخلص أنت وأهل بيتك،" كان ذلك الرد.
يا له من ليلة لحافظ السجن وأهله! بعد مراعاة جراحات بولس وسيلا اعتمد هو وكل أهله. وقُدِّم لهما طعاماً لذيذاً وتهلل الجميع لإيمانهم بالله.
أعمال الرسل ١٦